تحميل
”  اريد أن ينجز المواطن كل معاملاته الحكومية عبر الهاتف المحمول “
صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم

عن الجائزة

جائزة "أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول" هي جائزة سنوية مستوحاة من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. تهدف الجائزة إلى تحفيز الجهات الحكومية، وتشجيعها على تقديم حلول إبداعية مبتكرة في مجال تطبيقات الهواتف الذكية، بما يضمن الحصول على الخدمات الحكومية على مدار الساعة، بإجراءات سهلة ومبسطة وكفاءة عالية، وشفافية تلبي احتياجات المتعاملين بما يفوق توقعاتهم.

تشمل جائزة "أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول" كافة الجهات الحكومية على مستوى العالم

مسيرة الجائزة

حققت الجائزة نجاحًا كبيرًا خلال دوراتها الأربعة الأولى، وشهدت تطورًا ملحوظًا في نوعية المواد المقدمة. واليوم في عامها الخامس، تواصل الجائزة تعزيز هذ التطور، كجزء من جهود دولة الإمارات العربية المتحدة المستمرة لتحسين تطبيقات الهاتف المحمول الحكومية، وكجزء من رسالتها الشاملة لتحسين حياة متعاملي الحكومة في الدولة والعالم.

أدخلت الجائزة هذا العام، وللمرة الأولى، مفهوم التحديات. حيث يهدف التركيز على التحديات إلى إيجاد تطبيقات للهواتف المحمولة تؤثر تأثيرًا جذريًا على المجتمع وتحسن من حياة الأفراد. تتفوق تلك التطبيقات من خلال جعل تقديم الخدمات الحكومية متمحورًا بالدرجة الأولى حول احتياجات العميل.

تشجع الجائزة الحكومات على تطوير تطبيقات الهاتف المحمول التي تتعامل مع احتياجات العميل "من البداية إلى النهاية".

تطرح الجائزة هذا العام سبعة تحديات، عبر سبع فئات مختلفة للجائزة، والتي تتيح للمستخدمين في حال تحققها الاستمتاع بحياة أكثر سعادةً ولتصبح الحكومات متكاملة وتتمحور حول العملاء.

سيتم الاحتفال بالمرشحين الفائزين خلال حفل جائزة تكنولوجيا المعلومات وستتم دعوتهم لحضور قمة العالمية للحكومات 2018 (www.WorldGovSummit.org) والتي من المقرر أن تنعقد في دبي خلال شهر فبراير.

تتكون جائزة تكنولوجيا المعلومات من 3 مسابقات دولية لتحفيز النهوض بالابتكار الحكومي. هذه المسابقات الثلاث هي:

  1. جائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول
  2. جائزة أفضل التقنيات الناشئة في الحكومات
  3. جوف هاكاثون

القمة العالمية للحكومات

القمة العالمية للحكومات هي منصة عالمية مكرسة لتشكيل مستقبل الحكومات في جميع أنحاء العالم. يضع مؤتمر القمة في كل عام جدول أعمال الجيل القادم من الحكومات مع التركيز على الكيفية التي يمكن بها تسخير الابتكار والتكنولوجيا من أجل التغلب على التحديات العالمية التي تواجه البشرية.